القائمة الرئيسية

الصفحات

إنتهاء جولة مفاوضات السلام على سد النهضة،دون أي جدوى


 أنهى وزاء الموارد المائية في مصر وأثيوبيا والسودان جولة المفاوضات الجارية حول سد النهضة الأثيوبي دون أي تقدم ،تم إقرار إعادة الملف للإتحاد الأفريقي،وقد بدأت هذه الجولة يوم الأحد 27 أكتوبر،لمدة أسبوع، 

ولم تحرز أي تقدم في الدور الذي حدده الإجتماع المشترك لوزراء الخارجية والمياه،وهو الإتفاق حول الدور الذي يمكن أن يلعبه الخبراءفي التفاوض ومساراته ومنهجية التفاوض والجدول الزمني له،بسبب إستمرار الخلافات .

بين الثلاثة الأطراف؛فشل إجتماع الأربعاء في التغلب عليها،وفقاً المتحدث بإسم وزارة الري المصرية محمدالسباعي كما أن السودان إستمر بتمسك بموقفه.

الرافض للعودة للتفاوض وفق المنهجية السابقة ؛

التي لم تحرز أي تقدم ،بعد أن طرح مقترحاً مفصلاًحول منح دور أكبر لخبراءالإتحاد الإفريقي لتقريب وجهات النظر بين الأطراف واقتراح حلول توفيقيةأبدت أثيوبيا موافقتهاعلى تعظيم دور خبراء الإتحاد الأفريقي ،

وتقدمت بتصوير مشابه لرؤية السودان ،لكن مصر إعترضت على هذا الإقتراح وقدمت بمقترحات تدور حول مواصلة التفاوض بالطرق السابقة.

قال وزير الري والموارد المائية السوداني (ياسرعباس)،أن بلده لايزال متمسكاًبالعمليةالتفاوضية برعاية الإتحاد الأفريقي،لكن بمنهجية جديدة للتوصل لاتفاق مرض لكل الأطراف حول ملء وتشغيل سد النهضة .

كما أكد عباس أن القضايا الفنية والقانونية العالقة محدوده؛يمكن الإتفاق حولها إذا توفرت الإرادة السياسية لجميع الأطراف،مشيراً الى أن السودان لايمكنه أن يتفاوض بلا نهاية،ولابد أن يضمن سلامة منشآته المائية،خاصة أن بحيرة خزان الرصيرص لاتبعد سوى 15 كيلومتراً عن سد النهضة"

المصدر اسكاي نيوز عربية 

هل اعجبك الموضوع :